Header ADS

اخر الأخبار

حقوق الإنسان في تجارب الانتقال الديمقراطي

عرض بعنوان: حقوق الإنسان في تجارب الانتقال الديمقراطي "جنوب افريقيا نموذجا" PDF

حقوق الإنسان في تجارب الانتقال الديمقراطي "جنوب افريقيا نموذجا" PDF

المقدمة:
كل الحقوق تمر بثلاثة مراحل، السخرية منها وثانيا معارضتها وثالثا قبولها واعتبارها شيئا بديهيا، وكل المجتمعات تمر بمراحل أساسية: الفوضى، الإستبداد ثم الديمقراطية. وكل مرحلة منها تتميز بأدوات وآليات مميزة لها.1
في الآونة الأخيرة عدة مصطلحات من بينها حقوق الإنسان، يمكن تعريف حقوق الإنسان بأنها مجموعة من الحقوق المتجذرة على النوع البشري، على اختلاف جنسياتهم ومعتقداتهم وأصولهم ولغاتهم، ويحق لهم الحصول عليها دون تفرقة أو تمييز، وبشكل مترابط لا يقبل التجزئة، ويتم التعبير عنها وتحديدها عن طريق القوانين الدولية والمعاهدات والمبادئ العالمية، كما يتمتع بها الأفراد خلال تعاملهم مع بعضهم أو في تعاملهم مع الدولة.
و كما أشرنا في عنوان الموضوع "حقوق الإنسان بجنوب إفريقيا"، فهذه الأخيرة هي دولة تقع في الطرف الجنوبي القايق يوجد في جنوب أفريقيا أكبر عدد سكان ذوي أصول الأوروبية في أفريقيا، وأكبر م عاني هندي کار اسلا، 39 مجتمع ملون (ذوي البشرة السوداء) في أفريقيا، مما يجعلها من أكثر الدول تنوعا في السكان في القارة الأفريقية.
و يمكن تعريف الإنتقال الديمقراطي على أنه مجموعة من العمليات و التفاعلات المرتبطة بالإنتقال أو التحول من صيغة حكم غير ديمقراطية إلى صيغة حكم ديمقراطية.
فتاریخ حقوق الإنسان ظهر في الحضارة الرومانية حيث كانت حضارة عسكرية و قانونية، أما جنوب إفريقيا غائبة عندما اعتمدت هيئة الأمم المتحدة "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان" عام 1948 نتيجة كونها كانت مستعمرة من نظام الفصل العنصري. وبعد الإستقلال جاء النضال من أجل ضمان حقوق الإنسان في القانون وفي الواقع الفعلي.
و تكمن أهمية حقوق الانسان كمبدأ أصبح يمثل قيمة مستهدفة للنظام القانوني و حتى المجتمعي حيث أصبحت الدول خاضعة لهذا المبدأ عند تقييم تقدمها و تطورها ، فهي اليوم تمثل رمزا للتطور والإرتقاء و علامة من علامات التحضر ، لذلك هي موجودة في أغلب الوثائق الدستورية المعاصرة و المقررات الدراسية في كلية الحقوق، حتى يتسنى إرساء تقافة حقوق الإنسان و نشر الوعي بهذه الحقوقه.
ففي إفريقيا ظلت إشكالية ترسيخ الحقوق والحريات هدفا لتخلص من القمع والضيق والتمييز الذي تعرض له السود من طرف البيض الذي مارسوا عليهم كل أشكال العنف والإضطهاد لسنوات عديدة. وفي موضوعنا هذا سنحاول التطرق إلى السياسة العنصرية و كيف تم التصدي لها، والتخلص منها.
إذن من خلال ما سبق يمكن طرح الأسئلة الآتية : 
كيف كان تاریخ حقوق الإنسان بجنوب إفريقيا ؟
و كيف تم التصدي لقمع الفصل العنصري ؟ 
ومن خلال دراستنا هذه، قمنا بالإعتماد على المنهج التحليلي لدراسة العوامل التي كانت سبب في ترسيخ الديمقرطية بجنوب إفريقيا، وذلك وفق التصميم التالي:

المبحث الأول: تاریخ حقوق الانسان بجنوب إفريقيا
المبحث الثاني: العدالة الانتقالية والإصلاح السياسي، آلية التحول الديمقراطي جنوب إفريقيا

---------------------------
لائحة المراجع :

الكتب

- كتب بالفرنسية :
Omar bendour,Abdlmoughit Tredano, Mohamed Hamoudi, Alternance et transition démocratique

- كتب بالإنجليزية :
Athambile Masola (January 2019), The Politics of the 1920s Black Press: Charlotte Maxeke and Nontsizi Mgqwetho's Critique of Congres. International Journal of African Renaissance Studies- Multi-, Inter-, and
Transdisciplinarity., 2018 ► Banda «Fareda (2006). "Women, Law and Human Rights in Southern
Africa". Journal of Southern African Studies - Lucius Annelize 2006-12-01). Development in South Africa from 1996 to
2001: for the be Page or for the worse + Booysen-Wolthers Changes in the development status of women in South Africa from 1996 to 2001: for the better or for the worse

- كتب بالعربية :
- المصطفی بوجعبوط، العدالة الإنتقالية في إفريقيا مظاهر تفكيكك الأنظمة السلطوية ،دراسة في تجارب لجان الحقيقة : اكتسابات وتحديات ، طبعة 2018، ألمانيا محمد صادق إسماعيل، تجربة نيلسون مانديلا...و المصالحة الوطنية، العربي للنشر و التوزيع 
- فاسی فوزية، تجارب العدالة الانتقالية في القارة الأفريقية لجنة الحقيقة والمصالحة 
- مها عبد اللطيف، المجتمع و التحول السياسي في جنوب إفريقيا حتى عام 1999، كلية العلوم السياسية جامعة النهرين

الرسائل و الأطروحات
- الشيماء على عبد العزيز عثمان : تحلیل انتخابات جنوب افريقيا البرلمانية والرئاسية عام 1999 وتناولها في الصحف المصرية ، رسالة دكتوراه ، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهره ، 2009 
- شيخاوي أحمد ، الديمقراطية التوافقية في دولة جنوب إفريقيا ،رسالة لنيل شهادة الماستر 1992-2004 

المواقع الإلكترونية
Www.search.proquest.com  
www.kanopy.com 
www.africa.com
www.marocdroit.com
www.youm7.com

إرسال تعليق

0 تعليقات