Header ADS

اخر الأخبار

الدبلوماسية البرلمانية و برلمان أمريكا الوسطى

عرض بعنوان: الدبلوماسية البرلمانية و برلمان أمريكا الوسطى PDF

الدبلوماسية البرلمانية و برلمان أمريكا الوسطى PDF

مقدمة :
تحتل الدبلوماسية مكانة متميزة في العلاقات الدولية المعاصرة ، فبواسطتها تتم إقامة هذه العلاقات و تنميتها، وعن طريقها تتم معالجة القضايا ذات الطبيعة الإقليمية أو الدولية ، و من خلالها يتم التوفيق بين مصالح الدول المتعارضة وتقريب وجهات نظرها المتباينة كما لها دور كبير في تسوية المنازعات الدولية و إشاعة السلم والأمن و خلق جو من العلاقات الودية بين الدول المختلفة ، و سنحاول من خلال هذا البحث الغوص في المحددات المفاهيمية والمرتكزات الأساسية لواحد من أهم الفاعلين ضمن منظومة العمل الدبلوماسي، ألا وهي الدبلوماسية البرلمانية، ولا يمكن الحديث عنها دون الرجوع إلى تعريف أصل كلمة "دبلوماسية"، فهذه الأخيرة مصطلح يوناني الأصل، انتقل إلى اللاتينية ومنها إلى اللغات الأوروبية، وأصل معناه الوثيقة المطوية" نسبة إلى الاسم اليوناني القديم Diploma ، وعندما انتقل إلى اللغة اللاتينية فإنه استعمل في معنيين: الأول معنی الشهادة الوثيقة، التي يتبادلها الملوك في علاقتهم الدبلوماسية التي تمنح حاملها امتياز معينا، والتوصيات بحسن استقباله واحترامه، وفي ضوء هذا الاستعمال عرفت اللغة الفرنسية ومن بعد باللغة العربية كلمة ديبلوما Diploma أي المطوية بمعنى الشهادة الية التي تمنح للدارسيان ، امام الثاني فإنه يتعلق باستعمال الرومان كلمة دبلوماسية بما يفيد صباح المبعوت الدبلوماسية، وما تفصية لهذه الصفة من الأدب والمودة وتجنب أسباب النقد، وهذا ما قصدت إليه كلمة Diplome اللاتينية بمعنى الرجل المنافق ذي الحجمين، ومنها اشتق في اللغة الفرنسية Depliorae بمعنى مخادع وبعد قيام الأمم المتحدة عام 1945، قامت اللجنة السادسة بوضع مشاريع اتفاقيات دولية لتنظيم العلاقات الدبلوماسية بين الدول، وهي اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961 واتفاقية فيينا العلاقات القنصلية لعام 1963.
ولقد ذهبت بعض التعاريف إلى أن الدبلوماسية هي علم العلاقات الدولية و من بين أصحاب هذا الاتجاه شارل كالفوCharles calvo الذي عرفها علم العلاقات القائمة بين مختلف الدول والمنبثقة عن مصالحها المتبادلة وعن مبادئ القانون الدولي وأحكام الاتفاقيات، أما شارل دي مارتینس de martensعرفها هي علم العلاقات الخارجية أو الشؤون الخارجية للدول، و بمعنى أخص هي علم فن المفاوضات ، و في تعريف آخر لفيليکاييه Cahier جنيف 1961 الدبلوماسية هي الوسيلة التي يتبعها أحد أشخاص القانون الدولي لتسيير الشؤون الخارجية بالوسائل السلمية و خاصة من خلال المفاوضات ، وتعرف الدبلوماسية كذلك حسب Alan James بأنها السلوكيات و العلاقات التي ترتبط بين المالك و الإمبراطوريات و الدول ، و تعتبر إحدى الصور التي تتواصل بها الشعوب من أجل التفاوض و عقد الاتفاقيات، أما في التعريفات العربية نجد الدكتور علي حسين الشاي في كتابه (الدبلوماسية) يعرفها هي علم و فن إدارة العلاقات بين الأشخاص الدوليين، و هي مهنة الممثلين الدبلوماسيين، أو الوظيفة التي يمارسها الدبلوماسيون، و میدان هذه الوظيفة هو العلاقات الخارجية للدول و الأم و الشعوب ، فهي لا تعتبر أداة تنفيذ للسياسة الخارجية فقط، بل أداة تحضير واعداد لها.
لقد مرت الدبلوماسية البرلمانية بمراحل عبر تاريخ العلاقات الدولية، فهي لم تنشأ فجأة، بل ساهمت عدة عوامل في ظهور ها وازدهارها سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي ، حيث أن تدخل المجالس أو المؤسسات التمثيلية في العلاقات الدولية، بدأ في العصور القديمة، خصوصا بالمدن اليونانية مثل : أثينا، و اسبرطة، حيث كان السفراء من طرف المجالس المفتوحة للمواطنين المتساوين في الحقوق و خلال نفس الفترة كان مجلس الشيوخ في روما يقوم بالرقابة على السياسة الخارجية للإمبراطورية الرومانية.
أما في العصور الوسطى فقد قامت المدن الإيطالية منها البندقية بإنشاء البعثات الدائمة في البلدان التي فيها مصالح التجار، أما في فرنسا خلال الثورة الفرنسية سنة 1970 ثم إنشاء لجنة " للإحاطة بالمعاهدات و العلاقات الخارجية لفرنسا لإعطاء الاعتبار للبرلمان، لكن أمام خوف النواب من التطاول على صلاحيات الملك و التكتم على أسرار الدولة، فأنشأت اللجنة و لكنها لم تفي بالغرض العلاقات بين البرلمانات بدأت تظهر من خلال علاقات تبادل المجاملة من خلال دعوات و زيارات البعثات من طرف رؤساء المجالس أو مندوبيهم ، و لا يمكن الحديث عن ممارسة الدبلوماسية البرلمانية بمفهومها الحديث حتى نهاية القرن 19 الذي شهد نشأة الدبلوماسية البرلمانية المتعددة الأطراف مع انعقاد المؤتمر البرلماني الدولي الذي جمع أعضاء برلمانات و بلدان.
و تتمثل عوامل ظهور الدبلوماسية البرلمانية على المستوى الدولي في تعدد اللقاءات البرلمانية على مختلف الأصعدة الجهوية و الدولية و القارية ، إضافة إلى انتشار المارسة البرلمانية على المستوى العالمي، وكذا تنامي ظاهرة العولمة التي أسفرت تسریع و تصاعد وثيرة مسلسل الاندماج الإقليمي بين الدول و الذي أفرز عدة هيئات و منظمات برلمانية جهوية أو دولية.
و بالتالي ازدادت أهمية الدبلوماسية في العقود والسنوات الأخيرة بفعل تقلص المسافة بين الداخلي و الخارجي أو المحلي والدولي لدى الشعوب و الدول .
أما على المستوى الوطني فمنذ تأسيس أول برلمان مغربي سنة 1963 كانت لهذه المؤسسة موقف في مجال السياسة الدولية ، كما أن ممارسته للدبلوماسية كانت متوافقة مع طبيعة النظام السياسي المغربي و مكانة البرلمان في نطاق هذا النظام. و جاء الخطاب الملكي لجلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله في افتتاح الدورة البرلمانية في أكتوبر 1982 الذي انتقد قلة اهتمام المغاربة بالسياسة الخارجية في قوله " إن كنت سأواخذ عليكم شيئا فسأواخذ عليكم عدم اهتمامكم بنشاط المغرب من الناحيتي الخارج، و يمكن اعتبار هذا الخطابي حد ذاته مؤشرا حقيقيا على التحول العميق الذي ستعرفه المقاربه المده من طرف مجلس النواب بخصوص المسائل الدولية.
و استمر اهتمام البرلمان المغربي بالدبلوماسية البرلمانية منذ ولايته التشريعية الخامسة ( 1992-1997)، حتى توالت الأنشطة الدبلوماسية و تطورت ليأتي بعد ذلك التكريس الدستوري لهذه الدبلوماسية و إن لم يكن بشكل صريح، فالدبلوماسية لها أشكال و أنماط متعددة يمكن حصرها في مرتكزين أساسيين هما الدبلوماسية الرسمية والدبلوماسية الشعبية أو الموازية التي تندرج ضمنها الدبلوماسية البرلمانية ، هذه الأخيرة هي موضوع دراستنا باعتبارها تنتمي لأشكال الدبلوماسية المعاصرة و التي لها تأثير في المجتمع الدولي المعاصر كنتيجة لتزايد المنظمات البرلمانية الإقليمية و الدولية.
وفي موضوعنا هذا سندرس الدبلوماسية البرلمانية وعلاقتها ببرلمان أمريكا الوسطى، من خلال تسليط الضوء على جانب هام من أسس العمل الدبلوماسي البرلماني فيما يتعلق بتواجد وحضور البرلمان المغربي في هذه المؤسسة ومدى فاعلية نشاطه بتناول الأنشطة والزيارات التي تعكس المشاركة الوازنة للبرلمان المغربي فيما يتعلق بالعلاقات الدبلوماسية مع برلمان أمريكا الوسطى، حيث يعد برلمان أمريكا الوسطى منظمة تشريعية إقليمية هامة تعود أصوله إلى مجموعة Contadora، تم تشكيله ، في 28 اکتوبر 1991، ومقره في غواتيمالا عاصمة جمهورية غواتيمالا، ويتمتع برلمان أمريكا الوسطى بالشخصية القانونية بموجب القانون الدولي.

أهمية الموضوع: 
تكمن أهمية هذا الموضوع في إبراز الدور الذي يلعبه البرلمان المغربي على مستوى العمل الدبلوماسي مع تحديد المرتكزات القانونية التي تأطر عمله في هذا المجال وتحديد الآليات التي يعتمدها والمكتسبات التي راكها وكذا تبیان بعض الاكراهات التي تحول دون النجاعة المأمولة، ومن أجل الأهداف السالفة سيعالج عرضنا تجربة البرلمان المغربي في علاقته بيرمان أمريكا الوسطى نموذج حظي باهتمام إعلامي واسع في السنوات الأخيرة.

إشكالية الموضوع:
إن الإشكالية الرئيسية لهذه الدراسة تتمحور حول السؤل التالي. 3
في إطار الدبلوماسية البرلمانية، كيف يمكن تقييم العلاقة التي تجمع ما بين البرلمان المغربي و برلمان أمريكا الوسطى ؟
هذه الإشكالية الرئيسية أفضت بالضرورة إلى طرح أسئلة فرعية على النحو التالي:
ما هي الترسانة القانونية المؤطرة للعمل الدبلوماسي بالمغرب ؟
على مستوى البرلمان المغربي من هم الفاعلون في الدبلوماسية البرلمانية ؟
ماهي مقتضيات الاتفاقية المبرمة بين البرلمان المغربي وبرلمان أمريكا الوسطى ؟

المناهج المعتمدة: 
المنهج الوصفي ": من خلال هذا المنهج سنقف عند مجموع النصوص القانونية المؤطرة للموضوع.
المنهج التحليلي: من خلال تحليل النصوص القانونية و تفكيك العناصر التي تلف منها و معرفة المغزى منها و مقصد المشرع من وضعها.
هذا و قد اعتمدنا في معالجتنا لهذا الموضوع على التصميم التالي:

المبحث الأول: التأطير القانوني والمؤسساتي للدبلوماسية البرلمانية
المطلب الأول: الإطار القانوني والمرجعي للدبلوماسية البرلمانية
المطلب الثاني: الفاعلون في الدبلوماسية البرلمانية وأهدافها
المبحث الثاني: العلاقة بين البرلمان المغربي و برلمان أمريكا الوسطى
المطلب الأول: توقيع اتفاقية انضمام المغرب لبرلان أمريكا الوسطى ومضامينها
المطلب الثاني: حصيلة الأنشطة والمبادرات المنجزة بين الطرفين

---------------------------
لائحة المراجع :

الكتب:
• البرلمان مجلس النواب، 50 سنة من العمل البرلماني و تطور المارسة البرلمانية في العالم، منشورات مجلس النواب 2013-2014، دار أبي رقراق للطباعة والنشر ، الطبعة 2014. 
• محمد السنوسی معنی ، من داخل البرلمان - تجربة برلمانية، الطبعة الأولى ،2016.

الرسائل:
• عیسی بو رقبة، الدبلودية بردية راسهمه في حل الخلافات العالمية و الوطنية، مذكرة للحصول على شهادة الماجستير ، كلية الحقوق و العلوم السياسية ، جامعة وهران 2 ، السنة الجامعية 2014
• بلال نورة ،أثر الدبلوماسية البرلمانية في السياسة الخارجية للجزائر، مذكرة مقدمة تكملة لمتطلبات نيل شهادة الماجستير في القانون العام تخصص قانون دستوري ، جامعة محمد خيضر - بسكرة - كلية الحقوق والعلوم السياسية قسم الحقوق، السنة الجامعية 2016/2015 . 
• محمد نجيب أولاد بن مبارك، الوظيفة الدبلوماسية لمجلس النواب خلال الولاية التشريعية السادسة، كلية العلوم القانونية والاقتصادية و الاجتماعية ، أكدال، الرباط، 2002.
• عالي الزيوكاي، الأداء الدبلوماسي لمجلس النواب المغربي "الولاية التشريعية 2002_ 2007 ، كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية، السويسي ، الرباط، صفحة 5.

القوانين:
• اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية عام 1961. 
• الظهير الشريف تنفيذ دستور - 1996 رقم 157 - 96 - 1 صادر في 23 من جمادى الأولى 1417، موافق 7 أكتوبر 1996 ، الجريدة الرسمية عدد 4420 ، بتاريخ 10 أكتوبر 1996. 
• الظهير الشريف رق 1.11.19 صادر في 25 من ربيع الأول 1432 الموافق ل فاتح مارس 2011، احداث المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الجريدة الرسمية عدد 5922 الصادرة بتاريخ 27 ربيع الأول 1432 3 مارس 2011. 
• النظام الداخلي لمجلس النواب للولاية التشريعية التاسعة 2016.2011 . 
• النظام الداخلي لمجلس المستشارين. 

المواقع الالكترونية:  
• البرلمان المغربي / http : / / www . parlement . ma 
• برلمان أمريكا الوسطى
www . parlacen . int / default . aspx
www.chambredesrepresentants.ma
www.chambredesconseillers.ma

إرسال تعليق

0 تعليقات