Header ADS

اخر الأخبار

الدبلوماسية البرلمانية و إتحاد مجالس دول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي

 عرض بعنوان: الدبلوماسية البرلمانية و إتحاد مجالس دول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي PDF

الدبلوماسية البرلمانية و إتحاد مجالس دول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي PDF

مقدمة :
انعكست التحولات العميقة التي شهدتها العلاقات الدولية في العقود الأخيرة علي الممارسة الدبلوماسية التقليدية، فأخضعتها للتحولات كبيرة ومهمة ،سواء على مستوى الأساليب و الآليات، أو على مستوى المضامين والاهتمامات ولعل أهم مؤشرات هذا التغيير والتحول، التطور الملحوظ الذي عرفته، الدبلوماسية البرلمانية ، في ظل انكماش المسافة بين المحلي والدولي ، بين الداخلي والخارجي في حياة الأمم والشعوب ،فالأدوار التي أصبحت تضطلع بها المؤسسة التشريعية على مستوى الممارسة الدبلوماسية، لا باعتبارها فاعلا مدعما ومساند للسياسة الخارجية الرسمية، بل باعتبارها فاعلا موازيا ومكملا للممارسة الدبلوماسية الرسمية ، كما تعكس مدى رغبة المشراله ي في أن يكون للبرلمان حضور قوي على الساحة الدولية.1
فالدبلوماسية تطبق قصرا على المهنيين المتمرسين في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، بل إن هؤلاء لم تعد انشغالاتهم مقتصرة على المجال التقليدي للنشاط الدبلوماسي. فهناك إذا ظهور لدبلوماسية موازية للدبلوماسية الرسمية ، دبلوماسية مهد لميلادها تلك التحولات العميقة التي عرفتها العلاقات الدولية ويمكن القول أن الدبلوماسية البرلمانية هي أهم وأرقى مظاهر هذه الدبلوماسية الموازية.2
لقد أصبحت البرلمانات في الديمقراطيات الحديثة تتولى، بالإضافة إلى وظائفها التقليدية في مجال التشريع ومراقبة العمل الحكومي، القيام بأدوار طلائعية في المجال الدبلوماسي. فالدبلوماسية البرلمانية في عالم اليوم تتصدر قائمة مختلف أصناف الدبلوماسية الموازية لكونها تمارس من طرف البرلمانيين باعتبارهم يمثلون الريادة الشعبية في السياسة طبقا لما تفرزه الممارسة الديمقراطية التي أضحت التوجه الأكثر انتشار بين الدول ، فضلا عن استقلالية البرلمانيين و إمكانياتهم في التحرك بحرية مما يسهل عملية التواصل فيما بينهم وتبادل وجهات النظر بعيدا عن إكراهات الالتزام بالرسميات والترتيبات البرتوكولية التي تواجه عادة الدبلوماسية الرسمية.
ويزداد العمل الدبلوماسي البرلماني أهمية في محيط دولي أصبح مهيمنا على كافة المستويات وهي ظاهرة أفرزت تعدد المتدخلين في المجتمع الدولي بكيفية تؤسس لبيئة دولية جديدة يصعب على الدبلوماسية الرسمية التحكم فيها.
لذلك فقد أصبح العمل الدبلوماسي للحكومات في الوقت الحاضر في حاجة ماسة إلى روافد تدعمه وتساعده من أجل تنمية قدراته على دعم وتطوير العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف بين الدول. ولهذه الغاية يزداد الرهان على تفعيل الدبلوماسية البرلمانية لدعم الدبلوماسية الرسمية .3
وفي المغرب لم يهتم البرلمان بالمسائل المتعلقة بالعلاقات الدولية لمدة طويلة ، حيث ظلت قاصرة على أنشطة الجهاز التنفيذي ، ولم تبدأ المؤسسات النيابية في الاهتمام بهذا المجال إلا في العقود الأخيرة، وقد نبه جلالة الملك خلال الولاية التشريعية الرابعة إلى تقصرهم في هذا المجال ودعاهم لبذل جهود بارزة في هذا المضمار ، وبذلك سيكثف البرلمان المغربي الرابع أنشطته في مجال الدبلوماسية البرلمانية وقد عمل البرلمان المغربي الخامس على استئناف هذه الأنشطة ، حيث اهتم منذ بداية الولاية بتوثيق علاقته على الصعيد الخارجي.4
وفي هذا الإطار عمل البرلمان المغربي على ربط علاقات ثنائية مع مجموعة من برلمانات الدول الصديقة إضافة إلى علاقته مع تكتلات برلمانية دولية تهدف إلى عمل المشترك،و لعل أبرز هذه البرلمانات إتحاد برلمانات الدول الأعضاء في مجالس التعاون الإسلامي باعتبار المغرب ضمن قائمة الأعضاء المشكلة لهدا المجلس ، وعليه سنحاول الإجابة على الإشكالية المطروحة في هذا الصدد:
أية حصيلة للدبلوماسية البرلمانية المغربية في علاقتها بإتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي ؟
وهذه الإشكالية تحيلنا إلى طرح الأسئلة الفرعية التالية :
ما هو الإطار القانوني لدبلوماسية البرلمانية ؟
من هم الفاعلون في الدبلوماسية البرلمانية ؟
واقع الدبلوماسية البرلمانية المغربية في علاقته بإتحاد الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي ؟
ولتناول هذا الموضوع بالبحث والتنقيب سيتم اعتمادا على المناهج التالية:
أولا: منهج تحليل المضمون وذلك من خلال إستقراء مضمون فصول الدستور والنظام الداخلي لمجلسي البرلمان لاستكشاف الإطار القانوني للممارسة الدبلوماسية البرلمانية وأهم الفاعلين فيها .
ثانيا المنهج التاريخي وذلك من خلال إستعراض السياق التاريخي لنشأة الاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي و تطور العلاقات الثنائية بين هذا الأخير و البرلمان المغربي لتحديد حصيلة العمل الدبلوماسي المغربي .
وعليه سنحاول من خلال هذه المقاربة الاعتماد على مدخلين يمثلان في اعتقادنا مدخلات أساسية لفهم العلاقة بين الدبلوماسية البرلمانية ودول الأعضاء في مجلس الدول الإسلامية واستيعاب آفاقها من خلال وضع وسيلة منهجية لإحاطة بكل أبعاد الموضوع.


المبحث الأول : الدبلوماسية البرلمانية بين القانون والممارسة
المبحث الثاني : الدبلوماسية البرلمانية المغربية واتحاد مجلس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي 

---------------------------
لائحة المراجع :

الكتب:
- المختار مطيع، نظام البرلمان دي الغرفتين بالمغرب، سلسلة الدراسات القانونية و السياسية و الإقتصادية (1)، الطبعة الأولى 1999 
- وفاء الفيلالي، البرلمان في النظام السياسي المغربي على ضوء الولاية التشريعية الخامسة، مطبعة طوب بريس - الرباط، الطبعة الأولى 2011 العلاقات الخارجية والدبلوماسية البرلمانية حصيلة أشغال مجلس النواب الولاية التشريعية منشورات مجلس النواب 1997-2002 المملكة المغربية مجلس النواب، العلاقات الخارجية والدبلوماسية البرلمانية، منشورات مجلس النواب 2002

الأطروحات والرسائل:
- فاطمة اليلي، مدى مساهمة الدبلوماسية البرلمانية في صناعة السياسية الخارجية المغربية، أطروحة لنيل الدكتورة في القانون العام بجامعة محمد الخامس، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال - الرباط، 2016-2015 
- فاطمة الليلي، الممارسة الدبلوماسية لمجلس النواب خلال الولاية التشريعية 2002-2007، رسالة لنيل دبلوم الدراسات العليا المعمقة، جامعة محمد الخامس السويسي 2007-2008 
- عیسی بورقبة، الدبلوماسية البرلمانية واسهاماتها في حل الخلافات العالمية والوطنية، بحث لنيل شهادة الماستر في القانون العام جامعة وهران 2، السنة الجامعية 2015-2014 
- نور الدين أبو عبد الله، الأداة ماسة للبرلمان المغربي رسالة ماستر في القانون العام، جامعة محمد الخامس السويسي

المقالات:
أمين ركلة، الدبلوماسية البرلمانية في المغرب بين رهان التحديث وعوائق التفعيل، مجلة مسالك، عدد مزدوج 2014 /26-25 السنة العشرة .

القوانين:
- النظام الداخلي لمجلس النواب لسنه 2017

التقارير:
- اعداد وحدة البحوث البرلمانية ، في ضوء الدبلوماسية العربية اسس وممارسات الدبلوماسية العربية ، مركز الخليج للدراسات الاستراتيجة المواقع الالكترونية
https://www.chambredesrepresentants.ma/ar/
www.ar.hibapress.com

إرسال تعليق

0 تعليقات