Header ADS

اخر الأخبار

أهلية الجنين في القانون المغربي

عرض بعنوان: أهلية الجنين في القانون المغربي PDF

أهلية الجنين في القانون المغربي PDF

مقدمة 
يمر الانسان بمجموعة من المراحل في حياته كالصبى والنضج، وقبلهما يكون عبارة عن حمل في بطن أمه، وتختلف صلاحيته في اكتساب الحقوق والتحمل بالالتزامات في كل مرحلة من هده المراحل. ولما كانت أهلية الانسان لا تطرح أي إشكال قانوني بعد خروجه للحياة إلا أنه حينما يكون جنينا يطرح التساؤل بشأن أهلية الوجوب لديه وطبيعتها وأساسها القانوني كونه عديم أهلية الأداء.
ويقصد بالجنين في القاموس المحيط، ذلك الولد المستتر في بطن أمه، ومعنى كلمة الجنين مأخوذة من الاجتنان، وهو الخفاء، والفقهاء في تعريفهم للجنين لا يخرجون عن هذا المعنى، ويمر الجنين في خليقته بأطوار يحددها قوله تعالى: (ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين) (ثم جعلناه نطفة في قرار مكين) ( ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين) ولا يكاد ما وصل إليه الطب الحديث يختلف عما جاء في القرآن الكريم.
والجنين إنسان غير كامل، إذ قد يولد حيا، أو يخرج سقطا فهو " مجهول الوصف والحال" 2 وبذلك فإنه محتمل ظهوره وغير محتمل وهي صفات لها تأثير كبير على تحديد أهلية الوجوب لديه. ويتجلى هذا الإشكال من زاوية النظر الى الجنين بحيث إذا نظر إليه من
جهة كونه كالجزء من أمه يتغذى بغذائها وينتقل بانتقالها لاندماجه فيها، يحكم بعدم استقلاله فلا تثبت له ذمة، وبالتالي فلا يجب له ولا عليه شيء.
وإذا نظر إليه من جهة كونه نفسا مستقلا بحياة خاصة ولو محتملة، يحكم بثبوت الذمة له وبذلك يكون أهلا لوجوب الحقوق له وعليه. ولما لم يكن ترجيح إحدى الجهتين على الأخرى من كل وجه، فإن الشرع عامله من جهة كونه جزءا من أمه بعدم أهليته للوجوب عليه، وعامله من جهة كونه نفسا مستقلة بحياة خاصة بكونه أهلا للوجوب له. وبهذا لا يكون للجنين أهلية وجوب كاملة بل أهلية وجوب ناقصة.
وتثبت للجنين مجموعة من الحقوق كالإرث والوصية والوقف باعتبارها حقوق مالية بالإضافة الى مجموعة من الحقوق غير المالية كالنسب والجنسية...وتتجلى أهمية الموضوع على المستوى العلمي، في اختلاف الأراء الفقهية التي قيلت وتقال بصدد الموضوع، حيث تجلى هذا الاختلاف على أساس تبوث هذه الحقوق وطبيعتها، أما على مستوى الأهمية العملية فتتجلى في معرفة الضمانات القانونية التي أقرها المشرع لحماية حقوق الجنين ووجوده القانوني.
وعليه طرحت لنا إشكالية الموضوع كالتالي : كيف نظم المشرع والفقه الإسلامي أهلية الجنين بالشيء الذي يكفي لتوفير حماية قانونية له؟
وللإحاطة بهذا الموضوع سنحاول دراسته وفق التصميم التالي:

المبحث الأول : أهلية الجنين وطبيعة الحقوق المترتبة عنها
المطلب الأول : أساس ثبوت الحقوق للجنين
الفقرة الأولى : أهلية الوجوب لدى الجنين
الفقرة الثانية : الشخصية القانونية للجنين
المطلب الثاني : طبيعة حقوق الجنين
الفقرة الأولى : حقوق الجنين معلقة على شرط
الفقرة الثانية : حقوق الجنين حقوق احتمالية
المبحث الثاني : حقوق الجنين والحماية القانونية لها
المطلب الأول : حقوق الجنين
الفقرة الأولى الحقوق المالية للجنين
الفقرة الثانية : الحقوق غير المالية للجنين
المطلب الثاني : الحماية القانونية لحقوق الجنين
الفقرة الأولى : الوصاية على الجنين
الفقرة الثانية : وقف التقادم في حق الجنين


إرسال تعليق

0 تعليقات