Header ADS

اخر الأخبار

مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

ظهير شريف 1.09.14 صادر في 24 من محرم 1430(21 يناير 2009) تحدث بموجبه "مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء PDF

مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء PDF
(صيغة محينة 24 سبتمبر 2012)
كما تم تعديله:
الظهير شريف رقم 1.12.43 في 29 من شوال 1433(17 سبتمبر 2012) بتتميم الظهير الشريف رقم 1.09.14 الصادر في 24 من محرم 1430 (21 يناير 2009) المحدثة بموجبه مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء؛ الجريدة الرسمية عدد 6085 بتاريخ 7 ذو القعدة 1433 (24 سبتمبر 2012)ص 5203 .
الحمد لله وحده،
الطابع الشريف- بداخله:
(محمد بن الحسن بن محمد بن يوسف الله وليه)

يعلم من ظهيرنا الشريف هذا أسماه الله وأعز أمره أننا

ديباجة


يعتبر المسجد الحسن الثاني صرحا شامخا فريدا من نوعه في العالم العربي والاسلامي ومعلمة معمارية متميزة في الفضاء العمراني للدار البيضاء الكبرى يرجع الفضل في تشييدها إلى والدنا المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه وإلى نضافر جهود جميع المغاربة.
وقد تولت الوكالة الحضرية للدار البيضاء إدارة مسجد الحسن الثاني والمحافظة عليه وصيانيه مند فتحه في وجه العموم غير أن الإدارة اليومية لهذا الصرح الديني والثقافي الكبير إضافة إلى أنشطه الحالية والمستقبلية تظهر أنه صار من اللازم اليوم إحداث بنية قانونية لإدارته وتدبيره.
وتعتبر اتخاد هذه البنية شكل مؤسسة الخيار الأكثر ملاءمة لإدارة مسجد الحسن الثاني وتدبيره نظرا إلى ما يميز المؤسسة من ناحية وضعيتها القانونية من مرونة في مجال الحكامة مع الحرص على توخي الفعالية والنجاعة في التدبير.
واعتــبار لما لمسجد الحسن الثاني من أهمية وما يحظى به من اهتمام سواء على الصعيد الوطني أو الدولي يتضح أن شكل المؤسسة يوفر جميع الضمانات اللازمة لاستمرار وتنمية هذا الصرح والمرافق الملحقة به.
ولذلك قررنا إحداث مؤسسة تحت الرئاسة الشرفية لجلالتنا الشريفة وهي مؤسسة لا تسعى إلى الحصول على ربح تتمتع بالشخصية المعنوية ولاستقلال المالي وتسمى "مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء "
وبناء على الفصل 19 من الدستور،
أصدرنا أمرنا الشريف بما يلي:


فهرس الظهير شريف 1.09.14 بإحداث "مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء"

الباب الأول: اسم المؤسسة وغرضها
الباب الثاني :الإدارة
الباب الثالث: التنظيم المالي
الباب الرابع: المستخدمون وأحكام مختلفة

إرسال تعليق

0 تعليقات